موظفو “الشرقية للدخان” يواجهون احتكار فيليب موريس تصنيع السجائر بهاشتاج “لا لغلق مصنع محرم بك إيسترن كومباني”

في محاولة منهم لمنع غلق مصنع الشرقية للدخان بمحرم بك بمحافظة الإسكندرية، عقب صدور منشور من إدارة المصنع بمنح إجازة بمرتب للعاملين به، مع غلق المصنع، وخروج الماكينات منه، أطلق العاملون بالمصنع وعددهم نحو 800 عامل، هاشتاج لا لغلق مصنع  محرم بك إيسترن كومباني، في وقت أعلن فيه مئات العمال والموظفين عبر صفحاتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتويتر، أنهم لن يسمحوا بتكرار غلق مصنع محرم بك مثلما تم غلق مصنع منوف مارس الماضي.

وكان عدد من العمال قد تجمهروا صباح أمس، السبت، أمام المصنع للدخول لمقر عملهم، إلا أن إدارة المصنع اتصلت بالجهات الأمنية لمنع دخولهم، في وقت حضر ممثلون من مكتب القوي العاملة للاجتماع مع إدارة المصنع، لمحاولة حل الأزمة المشتعلة، وأسفر الاجتماع عن وعد من الادارة بمنح العاملين  إجازة بمرتب، مع استمرار غلق المصنع، وأجرى مدير مكتب القوى العاملة اتصالََا مع هاني أمان العضو المنتدب للشركة الشرقية للدخان، وطلب منه عدم إجبار العمال على المعاش المبكر، فرد أمان، بأنه سيعقد اجتماعََا الاتنين المقبل في حضور مدير القوى العاملة لبحث مطالب العمال.

 

وفي صعيد متصل، أوقفت البورصة المصرية، صباح اليوم، الأحد، تدوال أسهم الشرقية للدخان لحين حل الأزمات والمشاكل بالشركة، لمدة تجاوزت الساعة، ثم عاد التداول مرة أخرى دون توضيح الأسباب.

وتسود حالة من الاستياء، والقلق بين جموع العاملين بالشركة، عقب اقتراب منح شركة المتحدة لفيليب موريس الأمريكي الجنسية، رخصة تصنيع السجائر، ما اعتبره الموظفون بالشركة مقدمة لتشريد 13 ألف موظف وعامل بها، فضلا عن تكبد الشركة خسائر تصل إلى نحو 3 مليار جنيه سنويََا بعد احتكار فيليب موريس صناعة السجائر.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى