وصفوها بتصفية الحسابات.. 200صحفي يتضامنون مع الكاتب الصحفي محسن هاشم لرفضهم التحقيق معه عن واقعة منذ سبع سنوات

أعلن نحو 200 صحفي تضامنهم الكامل مع الكاتب الصحفي محسن هاشم، بسبب ما وصفوه بتصفية الحسابات معه والتحقيق معه نقابيََا 16 يوليو المقبل عن واقعة اعتصامه بمكتب نقيب الصحفيين الأسبق منذ سبع سنوات.

وأكد المتضامنون عبر نذكرك مقدمة لنقيب الصحفيين وأعضاء محلس التقابة، رفضهم التنكيل بهاشم، والتحقيق معه  ف القضية رقم 197 لسنه 2016 والقضية رقم 12لسنة 2019 تحقيقات نقابة الصحفيين.

وأرجع المتضامنون سبب رفضهم التحقيق مع هاشم عبر مذكرتهم للأسباب الآتية:

1- أن واقعية التحقيق كانت ف عهد المجلس الأسبق حينما كان نقيب الصحفيين يحيى قلاش.
2- لم يتم اقتحام مكتب السيد النقيب الأسبق يحيى قلاش بدليل عدم وجود أى كسور بالباب.
3- الاعتصام حق مشروع، إذ نص عليه الدستور، والقانون، وأنه تم الاعتصام بمكتب النقيب بعد غلق مقر الاعتصام بالدور الأرضي.
4- النقيب الاسبق يحيى قلاش لم يتقدم بمذكرة، أو أصدر قرارات بتحويل الزميل إلى التحقيق.
5- تم تسليم مذكرة بالاعنصام لمكتب نقيب الصحفيين الأسبق، بموجب محضر رسمي بمعرفة السيد جمال عبد الرحيم سكرتير عام النقابة الأسبق، وهذا ما أعلنه رسميََا باستلام مكتب السيد النقيب، وانتهاء اعتصام الصحف الحزبية بالصحف، والمواقع الإخبارية المختلفة.
6-  تم فتح باب التحقيق بعد مرور 7 سنوات من الواقعه، َمن ثم فإن الواقعه سقطت بالتقادم.
7- لم يرد في أي من التقارير الختامية من أعمال الجمعيات العمومية خلال هذة الفترة بند التحقيق مع الزميل محسن هاشم.
وهدد المتضامنون في نهاية مذكرتهم باللجوء للقضاء حال استمرار الظلم، والتعنت ضد الزميل محسن هاشم، مؤكدين تضامنهم الكامل، وحضورهم التحقيق معه 16 يوليو المقبل.


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *