منوعاتوظائف وخدمات

ميتا تُكثّف جهودها لمكافحة خطاب الكراهية.. إزالة أي منشور يستخدم مصطلح “صهيوني”

أعلنت شركة ميتا، المالكة لمنصتي التواصل الاجتماعي الأشهر “فيسبوك” و “إنستجرام”، عن توسيع سياساتها لمكافحة خطاب الكراهية، وذلك من خلال إزالة المزيد من المنشورات التي تستخدم مصطلح “صهيوني” بشكل مسيء.

يهدف هذا القرار إلى الحد من الخطاب المُعادي للسامية، والذي غالباً ما يتم التعبير عنه من خلال استخدام مصطلح “صهيوني” لِلتعميم على اليهود أو الإسرائيليين بشكل سلبي، أو لإضفاء صفات نمطية معادية عليهم، أو حتى التحريض على العنف ضدهم.

وأوضحت ميتا أنّه سيتمّ تقييد استخدام مصطلح “صهيوني” على المنصات، وسيتمّ إزالة المنشورات التي تنتهك القواعد الجديدة، والتي تشمل:

  • استخدام مصطلح “صهيوني” للإشارة إلى اليهود أو الإسرائيليين بشكل عام، بدلاً من الإشارة إلى مؤيدي الحركة الصهيونية السياسية.
  • استخدام مصطلح “صهيوني” مع صور نمطية معادية للسامية.
  • استخدام مصطلح “صهيوني” في سياق خطاب تحريضي يدعو إلى العنف أو الأذى ضد اليهود أو الإسرائيليين.

يأتي هذا القرار من ميتا كجزء من جهودها المستمرة لمكافحة خطاب الكراهية على منصاتها، وتعزيز بيئة آمنة وشاملة لجميع المستخدمين.

وتؤكّد ميتا على التزامها بحرية التعبير، لكنها تُشدّد على ضرورة التمييز بين حرية التعبير وبين خطاب الكراهية الذي يُهدد سلامة الأفراد والمجتمعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى