مسلسل سره الباتع الحلقة 3.. سر خطة السلطان حامد لحماية الأهالي

مسلسل سره الباتع الحلقة 3.. سر خطة السلطان حامد لحماية الأهالي، عرضت قبل قليل، ضمن ماراثون مسلسلات رمضان 2023، حيث تناولت الحلقة 3 من مسلسل سره الباتع لجوء نابليون بونابرت قائد الحملة الفرنسية إلى الأهالي لمواجهة المماليك.

 

الحلقة 3 من مسلسل سره الباتع بدأت بلقاء قائد الحملة الفرنسية نابليون وشيخ البلد الذي يجسد دوره الفنان الكبير خالد الصاوي، وطلب من الأهالي المساعدة للتصدي للمماليك وذلك بزعم الدفاع عن الدين الإسلامي.

 

وخلال لقاء نابليون وشيخ البلدة حاول إقناع الاهالي بمساعدة الفرنسيين في القضاء على المماليك، مؤكدا ان الفرنسين نجحوا في القضاء من قبل على الصليبيين والمسيحيين الذين هاجموا الإسلام.

 

وأثناء حديث نابليون مع الأهالي، تدخل السلطان حامد (أحمد السعدني) قائلا: “رب الإسلام هيدافع عنه مش محتاج تيجوا تدافعوا عنه.”

مسلسل سره الباتع الحلقة 3

وعندما وجد الفرنسيين أن الأهالي لم يستجيبوا لمطلبهم بدأ قائدهم في اختيار الفلاحين بالإجبار من أهل البلد، وذلك من أجل الانضمام للجيش المملوكي وتوعد من امتنع عن الانضمام للجيش وتوعد بمعاقبته، وذلك بعد انتهاء المعركة .

 

تفاصيل مسلسل سره الباتع الحلقة 3

 

حاول السلطان حامد، الذي يجسد دوره النجم الكبير أحمد السعدني وضع خطة للمعركة من أجل إنقاذ فلاحين البلد، حيث قرر رفقة مجموعته لسرقة بعض الخيل من الحاج شهاب الذي يجسد دوره الفنان أحمد عبد العزيز.

 

وخلال الحلقة الثالثة من مسلسل سره الباتع، بدأت المعركة بجاهزية الجيش الفرنسي بالأسلحة والمدافع أيضا ضد الجيش المملوكي بالخيول والسيوف، وعلى الجبل ينتظر السلطان حامد في لحظة ترقب وسط مجموعته للتدخل في اللحظة المناسبة وإنقاذ أهالي البلدة المتواجدين ضمن صفوف جيش المماليك.

 

مشاهدة مسلسل سره الباتع

وعندما تحرك الجيش المملوكي، أثناء المعركة وكان في أول الصفوف، تدخل السلطان حامد على الفور رفقة مجموعته من أجل تنفيذ خطته وهي إنقاذ أهالي البلد من الموت وذلك عن طريق فصلهم عن جيش المماليك.

 

وبالفعل نجحت خطة السلطان حامد واستطاع فصلهم ودفع أهل البلد إلى الرجوع إلى منازلهم مرة أخرى، وهجم الجيش المملوكي بالخيول والسيوف على الجيش الفرنسي، ولكن في هذه اللحظة استقبلوهم بالمدافع الكبيرة من قبل الوصول إلى أراضي الفرنسيين واستطاعوا القضاء على عدد كبير من المماليك.

 

وفي نهاية المعركة الكبيرة نجح الجيش الفرنسي في الفوز على الماليك دون قتل أو جرحى للجنود الفرنسية مما دفع الأحياء من المماليك إلى سرعة الانسحاب من المعركة والتراجع للخلف.

 

وبعد فوز الفرنسيون، اجتمع نابليون مع أهالي البلد وطمأنهم على أحوالهم وعدم الخوف على أنفسهم تحت الاحتلال الفرنسي قائلًا: متقلقوش مش هتلاقوا أي مضايقات أنتو ناس طيبيين وأحنا في خدمتكم وحمايتكم، وشكل فريق مسئول عن تطوير القرية بقيادة الفنان حسين فهمي.

 

وبدأ حسين فهمي في التجول في أركان الدلتا المختلفة ووصف الشعب المصري بآلة الرحايا وهي آله طحن الدقيق إذ قال: نظرت للمصريين فوجدت الأتراك دقيق، الصليبيين دقيق، الهكسوس دقيق، وأخشى أن نكون نحن الفرنسين أيضا في المستقبل دقيق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى