غاب «سري الدين» ففرض «حمدي قوطة» نفوذه واكتفى «أبو شقة» بالمشاهدة.. أسرار أزمة جريدة الوفد

سادت حالة من الغضب، والاستياء بين صحفيي جريدة الوفد، على إثر ما وصفوه بالمعاملات غير اللائقة في التعامل مع الصحفيين الصادرة من حمدي قوظة نائب رئيس مجلس إدارة الجريدة، نجل الراحل عبد الوهاب قوطة رئيس النادي المصري السابق.

ونظم صحفيو الجريدة عدة وقفات احتجاجية خلال الفترة الماضية، بسبب تأخير صرف مرتباتهم كل شهر، وعدم منحهم الحوافز التي توقف صرفها منذ نحو عشر سنوات.

وانتقد بعض الصحفين تعمد قوطة إدارة أموال الوفد على نحو خاطئ، موضحين أنه قام بتخصيص نصف  الدور الكامل لبوابة الوفد لمكتبه، وللسكرتارية الخاصة به، في وقت أكدوا فيه رفضه مقابلة صحفيي الجريدة، لعرض مشاكلهم، والمساهمة في حلها بحكم منصبه.

 

وأكد الصحفيون، أن سوء إدارة قوطة للجريدة تسببت في خسائر مهنية، ومالية للجريدة، ولمكاتبها في المحافظات، موضحين أنه لم يستجب للزميل عصام  العبيدي  مدير مكتب الوفد بمحافظة الإسكندرية رغم شكوته المتكررة بانقطاع الإنترنت في المكتب، لعدم دفع الفواتير.

وأشار صحفيو الجريدة إلى أن مراسلي المحافظات لم يتقاضوا رواتبهم لنحو أربعة أشهر، بسبب سوء إدارة قوطة المالية أيضا.

وأوضح بعض صحفيي الجريدة، أن قوطة استطاع فرض نفوذه داخل الجريدة عقب غياب هاني سري الدين رئيس مجلس الإدارة الحالي الذي جمد  منصبة منذ عام ونصف العام، على إثر رفض بهاء الدين أبو شقة رئيس حزب الوفد، خطة تطوير الجريدة، التي عرضها عليه لمحاولة إنقاذها من تراجع واضح خلال السنوات الأخيرة.

ورغم  الاحتجاجات المستمرة من صحفيي الجريدة، للمطالبة بصرف رواتبهم بانتظام، ومنحهم الحوافز المتأخرة منذ عشر سنوات، إلا أن بهاء الدين أبو شقة تجاهل التعامل بحسم مع تلك الملفات، وتفرغ للاستعداد المبكر لانتخابات رئاسة الحزب.

 


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *