حسام السويفي يعلن بنود برنامجه الانتخابي لـ عضوية مجلس نقابة الصحفيين

يخوض الصحفي حسام السويفي، انتخابات مجلس نقابة الصحفيين المقبلة ويتنافس على أحد مقاعد تحت السن، وأعلن بنود برنامجه الانتخابي، الذي يتعهد بتنفيذه والاستمرار في محاولة تطبيقه، بغض النظر عن نتيجة الانتخابات ونجاحه فيها من عدمه.

وقال السويفي، إن برنامجه الانتخابي سيكون أفعال لا مواقف، بالإضافة لطرح آلية تنفيذها، موضحًا أنه خلال السنوات الماضية سعى لتطبيق معظمها.

وأورد بنود برنامجه الانتخابي كما يلي:

 

بث مباشر لاجتماعات مجلس النقابة

تعهد السويفي في برنامجه أن يتم إذاعة جلسات اجتماعات مجلس النقابة على الهواء داخل بهو النقابة، وذلك ليعلم أعضاء الجمعية العمومية من يتحدث باسمهم، ويكون صوتهم داخل المجلس ومن يقف ضد مصالحهم، موضحا أن ذلك سيكون بهدف تمكين الجمعية العمومية من مبدأ محاسبة العضو المتخاذل، أو المقصر في أداء دوره وواجباته.

وعن آلية تنفيذ ذلك، أوضح السويفي أنه سيكون عبر وضع شاشات ضخمة في بهو النقابة لنقل اجتماعات المجلس على الهواء، وإذاعة الاجتماعات عبر بث مباشر عن طريق موقع نقابة الصحفيين.

 

التأمينات المتوقفة

كما تعهد بمطالبة رؤساء مجالس إدارات الصحف، ورؤساء التحرير، بإعادة فتح الملفات التأمينية المتوقفة لنحو 2000 صحفي، وذلك لمن يثبت فصله فصلا تعسفيا مع جدولة المبالغ المالية المستحقة مع مكاتب التأمينات للزملاء، بحيث تلتزم المؤسسة الصحفية التي أغلقت ملفه التأميني بدفع نصف المستحقات المالية، على أن يدفع الزملاء باقي المستحقات على عدة سنوات تخصم من قيمة البدل بمبالغ رمزية؛ وذلك لتأمين مستقبل أسرته بعد المعاش.

وعن آلية التنفيذ، قال السويفي إنه حال رفض المؤسسات الصحفية تنفيذ ذلك سيتم وقف القيد من تلك المؤسسات والتحقيق مع رئيس التحرير، وتوقيع العقوبات المقررة التي تصل حال تعنته إلى الشطب من جداول النقابة.

 

بدل التدريب والتكنولوجيا

وأضاف السويفي، أنه سيتابع الدعوى القضائية التي رفعها منذ عام 2016 الخاصة بزيادة بدل التدريب، والتكنولوجيا %20 سنويًا بداية كل سنة مالية في شهر يوليو، لعدم ربط الزيادة بالانتخابات؛ وللقضاء على الرشوة الانتخابية قبيل كل انتخابات لترجيح كفة مرشح بعينه.

ومن المقرر صدور حكم في الدعوى خلال شهر إبريل المقبل، وهي الدعوى التي أدت إلى زيادة البدل الزملاء الصحفيين بنفس النسبة التي طالبت بها في الدعوى، وذلك خلال عامي 2021، و2022.

وتضمنت البنود الانتخابية للسويفي تكريم أسر شهداء المهنة في ذكرى استشهادهم، وذلك عبر إحياء ذكرى استشهادهم بحفل تأبين داخل النقابة، وبحث طلبات أسرهم، ومتابعتهم الدائمة.

 

حرية وكرامة الصحفي

ووعد السويفي بعودة جرافيتي شهداء المهنة، الذين رسمتهم عام 2014 على جدران النقابة، بعدما تم محو الجرافيتي مؤخرًا.

بالإضافة لتعهده بالتصدي لظاهرة الفصل التعسفي للصحفيين. وسيكون ذلك عبر الاعتصام بنفسه داخل مكاتب رؤساء التحرير، الذين يصرون على فصل أي زميل تعسفيًا حتى يتراجع عن قراره، وشطب أي رئيس تحرير يتعمد فصل الزملاء فصلا تعسفيًا.

كما قال إنه سيبحث مطالب أسر الزملاء المحبوسين، ومتابعتهم يوميا، والمطالبة بإخلاء سبيلهم.

وسيقوم بإعداد كشف بأسماء الزملاء المحبوسين، والتواصل مع مؤسسات الدولة، ولجنة العفو الرئاسي للمطالبة بسرعة إخلاء سبيلهم، مع توفير رعاية صحية، ومادية شهرية لأسرهم حتى إخلاء سبيلهم.

 

قيد صحفيي المواقع الإلكترونية

أما أخر بنود البرنامج الانتخابي هي العمل على إجراء تعديل تشريعي في القانون رقم 76 لسنة 1970، الخاص بتنظيم نقابة الصحفيين، بما يتماشى مع مستجدات المهنة والعصر.

بالإضافة لتقنين أوضاع المواقع الإلكترونية للسماح لمحرريها القيد بنقابة الصحفيين، وتعديل شروط القيد، باشتراط إجراء اختبار تحريري وشفوي للمتقدمين للجنة القيد من شيوخ المهنة، بدلًا من تشكيل لجنة القيد من أعضاء مجلس النقابة لضمان نزاهة وشفافية اللجنة، وعدم الاكتفاء بالأرشيف الصحفي وخطاب التعيين وبرنت التأمينات، نسف القانون رقم 76 لسنة 1970 الخاص بتنظيم نقابة الصحفي.

وطالب السويفي أعضاء نقابة الصحفيين بسحب الثقة منه ومن أي عضو لا يقوم بتنفيذ برنامجه الانتخابي خلال ستة أشهر.

وأوضح أن ذلك بهدف فرض آلية المحاسبة على جميع أعضاء المجلس، التي هي حق أصيل للجمعية العمومية؛ وحتى لا يستمر من فشل في تنفيذ برنامجه أربع سنوات كاملة تضيع خلالها حقوق الصحفيين، ويضيع عمرهم بانتظار رحيله.

كما طرح السويفي إقرار بالذمة المالية الخاص به، راجيًا أن يتحول ذلك إلى فلسفة عامة مطبقة على جميع المرشحين على عضوية المجلس فيما بعد، لتتمكن الجمعية العمومية من محاسبة أي عضو بالمجلس استغل عضويته في التربح، وتحقيق مكاسب شخصية له، حيث إن هدفي يتمثل في إرساء مبادئ انتخابية تهدف إلى عودة قوة الجمعية العمومية في تفعيل مبدأ المحاسبة، والمكاشفة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى