أبرز عمليات النصب الإلكتروني في مصر وطرق الحماية منها

كتبت: مروة الدقيشي

 

شهدت طرق النصب الإلكتروني في مصر تطورًا ملحوظًا خلال الآونة الأخيرة، إذ بدأ استغلال التطور التكنولوجي في النصب على الباحثين عن الثراء السريع من مستخدمي الإنترنت والسوشيال ميديا في مصر، في ظل سوء الأحوال الاقتصادية وارتفاع الأسعار وانخفاض سعر صرف الجنيه أمام العلملات الأجنبية.

تستعرض سوشيال برس فيما يلي أبرز عمليات النصب الإلكتروني التي حدثت في مصر، خلال الآونة الأخيرة.

 

منصة هوج بول تنصب على المصريين 

سلطت منصة هوج بول بعد نصبها على العديد من المواطنين المصرييين واستلائها على  أموالهم التي تقدر بملايين الجنيهات مصري بدعوى أستثمارها عبر تطبيق هوج بول للعملات المشفرة الضوء على قله وعي المصرييين وطمعهم في تحقيق الثراء السريع لتحسين مستوى معيشتهم.

وتمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على ٢٩ متهما من بينهم أجانب المتهمين في  واقعة منصة هوج بول، بتهمة النصب على المواطنين، والتحصل على أموال عن طريق الاستيلاء والاحتيال، وطلبت تحريات المباحث، وأصدرت نيابة الشؤون المالية والتجارية بحبس المتهمين.

وكان بيان وزارة الداخلية أكد أن المتهمين أقروا أنهم قاموا بإغلاق التطبيق بعد تمكنهم من الاستيلاء على تلك الأموال.

 

سعي عصابة منصة هوج بول إلى إطلاق تطبيق إلكتروني آخر تحت مسمى RIOT

وأنهم كانوا يسعون إلى إطلاق تطبيق إلكتروني آخر تحت مسمى RIOT لذات الغرض في إطار استكمال نشاطهم الإجرامي، وتولت النيابة العامة التحقيق.

وبعد وصول المتهمين إلى محكمة القاهرة لحضور جلسة تجديد حبسهم، أصدرت جهات التحقيق قرارًا بالتحفظ على أموال المتهمين في واقعة نصب تطبيق هوج بول وجميع أفراد أسرته، ومنعهم من التصرف في أموالهم السائلة، والمنقولة والعقارية.

وأتضح بعض القبض على المتهمين والتحقيق معهم أن هوج بول شركة وهمية تتكون من مجموعة من الأشخاص، متخصصة في النصب والاحتيال الإلكتروني.

 

الرمال البيضاء

ولم يختلف الأمر كثيرًا في تطبيق الرمال البيضاء حيث استطاع التشكيل العصابي القائم على التطبيق من النصب على المواطنين والاستيلاء على مئات الملايين من الجنيهات عن طريق إيهام ضحاياهم بالاشتراك في التطبيق مقابل الحصول عَلِى أرباح أضعاف المبلغ الموضوع.

وتم الترويج لذلك التطبيق من خلال نشر التشكيل العصابي فيديوهات تشرح كيفية حصول المواطنين على أرباح من الإنترنت، على أن يقوموا أولاً بسداد 30 ألف جنيهًا ، وإيهامهم أنه سيتم الحصول على أرباح أكثر بكثير من المبلغ المذكور، من خلال متابعة أشخاص، ومشاهدة فيديوهات عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» وموقع الفيديوهات الشهير «يوتيوب» أو من خلال نظام الشجرة العمودي إذ يحصل فيها المستخدم على 15% من قيمة اشتراك كل عضو جديد، بالإضافة إلى 5% من قيمة اشتراك المشتركين الباقين.

وخلال شهرين فقط تمكن تطبيق “الرمال البيضاء”، من ضم 6 ملايين مشترك.

وبعد أن تمكن التشكيل العصابي من الاستيلاء على  أموال المشتركين التي تتراوح ما بين 3 و5 مليار جنيه مصري، تم غلق التطبيق وإيقاف سحب الأرباح مع بداية عام 2022، وتحويل الملايين من الجنيهات التي تمت سرقتها من الضحايا إلى عملات رقمية مشفرة وتهريبها للخارج، بعد أن اشتركوا بمبالغ مالية كبيرة أملا في تحقيق ربح سريع عبر الإنترنت.

وتمكنت الأجهزة الأمنية في الوصول لأحد أعضاء التشكيل العصابي في كفر الشيخ، كما نجحت في القبض على ثلاثة متهمين من التشكيل العصابي، إلى أن تم الوصول إلى مؤسسي التطبيق المعروف بـ«الرمال البيضاء»، في أماكن متفرقة وبحوزتهم مبالغ مالية حوالي 3 ملايين جنيه، و2000 دولار أمريكي.

 كما تم التوصل للأرصدة البنكية للمتهمين بقيمة 20 مليون جنيه، وأصول عقارية بقيمة 6 ملايين جنيه، وعملات افتراضية بيتكوين بقيمة حوالي 2 مليون و800 ألف جنيه، كما تم ضبط شرائح هواتف محمولة، يستخدمها المتهمون لإيهام الشركات الإعلانية.

انتحال شخصية موظف بنك أو بمؤسسة حكومية

وذلك يتم من خلال تتم من خلال إرسال المحتلل رسائل عبر البريد الإلكتروني، أو تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي مثل: فيسبوك، تويتر، إنستغرام، واتساب، وتتضمن عبارات مثل: «مبروك ربحت جائزة»، أو «أنا فلان من البنك المركزي.. أعطنا بياناتك وسنحول لك مبلغاً ربحته معنا»، ولكن في النهاية يتبين أنها عملية احتيال.

مؤسسات تمنح شهادات مزورة لدورات تدريبية

 أستغل النصابين اهتماما الناس وسعيهم لتطوير انفسهم لسوق العمل، عن طريق أخذ دورات تدريبية في مجال اهتماماتهم والحصول على شهادات معتمدة بنهاية الدورة،وأنشؤا كيانات تعليمية وهمية.

حيث في عام 2021  نجحت الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة، في ضبط كيان تعليمي بدون ترخيص للنصب والاحتيال على المواطنين راغبي الحصول على الشهادات الدراسية بكفر الشيخ.

وأكدت المعلومات والتحريات قيام إحدى السيدات، مقيمة بدائرة قسم شرطة أول كفر الشيخ بإدارة كيان تعليمي بدون ترخيص كائن بدائرةالقسم، واتخاذه وكراً لممارسة نشاطها الإجرامي في النصب والاحتيال على المواطنين راغبي الحصول على شهادات جامعية.

وتبين من التحريات قيامها بترويج شهادات دراسية بزعم منح الدارسين دورات تعليمية تدريبية في مجالات مختلفة، وإيهامهم بأن تلك الشهادات تمكنهم من الالتحاق للعمل بالمؤسسات والهيئات الكبرى بالداخل والخارج.

كما قامت بتنظيم دورات تدريبية ودراسية وهمية، وتمكنت من خلال ذلك من استقطاب العديد من الأشخاص راغبي الحصول على تلك الشهادات مقابل مبالغ مالية.

عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطها، وبتفتيش مقر الأكاديمية المشار إليها، أمكن ضبط (عدد من الشهادات المزورة بأسماء أشخاص مختلفة منسوب صدورها إلى الأكاديمية المشار إليها وممهورة بخاتم شعار الجمهورية المقلد المنسوب صدوره إلى إحدى الكليات الحكومية – عدد من الكارنيهات بأسماء أشخاص مختلفة منسوب صدورها إلى الأكاديمية المشار إليها – دفاتر إيصالات إستلام نقدية).

كما تم ضبط (جهاز حاسب آلي بفحصه فنياً، تبين أنه محمل بالعديد من صور الشهادات الممهورة بخاتم شعار الجمهورية المقلد المنسوب صدوره لإحدى الكليات الحكومية وكذا برامج الحذف والإضافة والتعديل “الفوتوشوب”).

وبمواجهتها اعترفت بنشاطها الإجرامي على النحو المشار إليه، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

تسويق منتجات مجهول المصدر عبر مواقع التواصل الاجتماعي

حيث في عام 2022 القى رجال المصنفات القبض على المتهم بعد أن وردت معلومات وتحريات، تفيد بحيازة الصيدلي أحمد أبو النصر، المعروف إعلاميا بـ طبيب الكركمين، لأدوية مجهولة المصدر، وغير معتمدة من الجهات الرسمية، والإعلان عنها عبر العديد من القنوات الفضائية؛ بقصد تحقيق أرباح مادية.

وأتضح من معلومات ضباط المصنفات، أن المتهم أحمد أبو النصر، يحتفظ بأعشاب وأدوية مجهولة المصدر في الشيخ زايد، ويعلن عنها، من خلال العديد من القنوات الإعلامية المختلفة، وتم تحرير محضر بالواقعة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة والتحقيق معه ومن ثم إحالته لـ المحاكمة.

وقضت المحكمة الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، بمعاقبة طبيب الكركمين سنتين مع الشغل وغرامة 100 ألف جنيه بتهمة انتحال صفة طبيب وترويج أدوية غير مرخصة بالمخالفة للقانون.

كيف تحمي نفسك من النصب الإلكتروني 

اوضح المهندس وليد حجاج، خبير الأمن المعلوماتي، طرق الحماية من عمليات النصب عبر الإنترنت؛ بعد أزمة هوج بول، مشيرًا إلى أن الفترة الماضية شهدت الكثير من وقائع النصب عبر شبكات الإنترنت.

وأكد  حجاج، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس سلامة مقدمة  برنامج صباح البلد، عبر قناة صدى البلد، أن الإعلانات  التي يتم نشرها عبر الإنترنت هي بداية عمليات النصب، واستقطاب الضحايا من خلال جذبهم من خلال الربح المالي، لافتًا إلى أن هذه المنصات وهمية، ولا أساس واقعي لها.

ولفت إلى أن منصة هوج بول تعني تجمع الخنازير، وكان يعمل بنفس الفكرة، مصيفًا أن هذا الأبلكيشن أوهم المواطنين بأنه يعمل في فكرة تعدين العملات الرقمية؛ من أجل الربح السريع.

وطالب  خبير أمن المعلومات،المواطنين   بعدم الاقتناع بدفع مبالغ مالية عبر الإنترنت؛ من أجل التربح، وعدم دفع مبالغ مالية لجهات غير معلومة، ولا توجد مقرات لها في مصر، بالإضافة إلى عدم تصديق الإعلانات غير الموثوقة عبر الإنترنت.


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *